يؤكد مصيرهم الخسارة

أكار: أتمنى ألاّ تكون اليونان طبقا على مائدة دول أخرى تريد استغلالها

أكار: أتمنى ألاّ تكون اليونان طبقا على مائدة دول أخرى تريد استغلالها
طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ضرورة أن تتجنب اليونان الوقوع في فخ الاستغلال من قبل دول أخرى (لم يسمها) تسعى لتحقيق مصالحها.

جاء ذلك في كلمة للوزير بمناسبة افتتاح السنة الدراسية، في قيادة قوات المشاة البحرية والبرمائية، بولاية إزمير، بحضور رئيس هيئة الأركان يشار غولر، وقادة القوات البرية والبحرية والجوية.

وشدد أكار على أنّ الدول التي تحيك المكائد لتركيا في مسألة شرق المتوسط، سيكون مصيرها الخسران، كما حدث في التاريخ.

وأعرب عن تمنيه ألّا تكون اليونان طبقا على مائدة دول أخرى تريد استغلالها، قائلاً: "نحن دائما نذكرهم بهذا، أتمنى أنهم يعون هذا الأمر".

وتابع: "من أجل خفض التصعيد شرقي المتوسط ينبغي على بعض الدول التزام الصمت، لا داعي لأن يقوموا بشي، كل ما عليهم هو الصمت".

وشدد أكار أنّ تركيا، دائما تؤيد حل الخلافات في شرقي المتوسط استنادا للقوانين الدولية، ومراعاة حسن الجوار، والحوار بناءً على الاحترام المتبادل.

وشارك وفد تركي بحسب أكار، أمس الخميس في حوار يرعاه حلف شمال الأطلسي (الناتو) للتوصل إلى حل مع اليونان.

وأردف أكار: "شهد شرقي المتوسط في الأيام الـ 15 الأخيرة 4 مناورات حربية مشتركة (عدة دول)، ومناورة غير مشتركة، إن لم تكن هذه المناورات تهديدا لنا، ما هو التهديد إذاً، نحن ندعو للصداقة ولعلاقات حسن الجوار، لكن يُرد علينا بالمناورات العسكرية وتكديس الأسلحة".

كما أكد أنّ هذه الخطوات تزيد التصعيد، والمطلوب بحسب وزير الدفاع التركي هو " الحوار، ومباحثات متبادلة والتركيز على الحل السياسي قائلاً "إن لم يكن هذا، فإنّ النتائج ستكون ذات إشكال كبير"

وبين أكار أنّ تركيا لا يمكن أن تقبل بفرض أمر واقع عليها، وستدافع عن حقها حتى النهاية، وأنّ هذا التمسك بالحق لا يمكن أن يعتبر تهديدا بحق أي دولة وإنما " هو التزام بالقوانين الدولية، وقرارات المحاكم ".

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )