مصر.. شبان يرتكبون جريمة بشعة خلال حفل شذوذ جنسي وتحديد جلسة لمحاكمتهم

مصر.. شبان يرتكبون جريمة بشعة خلال حفل شذوذ جنسي وتحديد جلسة لمحاكمتهم

شبان يرفعون علم المثليين

طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

حددت المحكمة في مصر جلسة 25 أكتوبر المقبل، للحكم على مجموعة من الشباب من محافظات مختلفة أقاموا حفلة شذوذ جنسي وقتلوا شابا من إحدى الدول العربية.

وقالت وسائل الإعلام المصرية، إن القضية تعود لعام 2019، حيث اجتمع المتهمون في أماكن لممارسة الشذوذ فيما بينهم، ولم يجدوا مانعا فى استقطاب آخرين، لكن بمقابل مادي.

وبدأ المتهمون الثلاثة في ارتياد أماكن السهر والتردد على أماكن مشبوهة، أملا فى استقطاب مزيد من الزبائن وتوسيع شبكة معارفهم من المثليين، وفي إحدى ليالي صيف العام الماضي، التقوا بشاب حضر من إحدى الدولة العربية لقضاء بعض الوقت في مصر.

وبعد تعدد الزيارات التى شهدت إقامة حفلات غير أخلاقية، وقف المتهمون على ثرائه، وأدبوا في التردد عليه كثيرا لإعداد خطة محكمة للتخلص منه وسرقة أمواله.

وكشفت التحقيقات أن أحد المتهمين اشترى سلاحا أبيضا "سكين"، ثم هاتفه آخر المجني عليه ليعلموه بنيتهم قضاء الليلة معه، فوافق المجني عليه وانتظر قدومهم، فدخل الأول والثاني، بينما انتظرهما الثالث بمحيط المكان لتأمين وقت ارتكابهما للجريمة وللمراقبة.

وكشفت التحقيقات أيضا أن أحد المتهمين، "أشهر في وجه المجني عليه سكينا لتهديده به، بينما اضطلع الثاني بمهمة جمع الأغراض الثمينة التى يملكها المجني عليه، وتمكن من سرقة هاتفين محمول، مبلغ مالي، ملابس، وحذاء رياضي"، ولما هما بالخروج من المنزل قاومهما المجني عليه محاولا منعهما من الخروج، فانهالا عليه طعنا بالسكين، فأحدثا به إصابات في الصدر، ما أدى إلى حدوث إصابة بالرئة والقلب، ونتج عن ذلك نزيف حاد أدى للوفاة.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على المتهمين، الذين اعترفوا بارتكاب الجريمة، ثم أحالتهم للنيابة العامة التى حققت معهم، وأمرت بإحالتهم للمحاكمة الجنائية.

المصدر: وسائل إعلام مصرية