أكار: بأي حق تتواجد فرنسا في شرق المتوسط

أكار: بأي حق تتواجد فرنسا في شرق المتوسط
طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، إن رفع حظر السلاح عن قبرص الرومية لن يجلب السلام والحل، بل الاشتباك واستمرار الخلاف.

جاء ذلك في تصريح أدلى به خلال زيارته إلى مركز العمليات الجوية المشتركة في ولاية أسكي شهير وسط البلاد، مع قادة القوات التركية.

وأوضح أكار أن تركيا لا تسعى إلى تصعيد التوتر بشرق المتوسط، بل تعمل على حماية مصالحها، مبينا أنه لايستطيع أحد منعها من ذلك.

وأضاف أن على الدول الأخرى أن تنظر إلى الخلافات القائمة في شرق المتوسط بحكمة، وأنه لا يمكن حل المشكلة إلا بهذه الطريقة.

وأردف قائلا: "هناك من يأتي إلى المنطقة من آلاف الكيلومترات ليحاول التنمر بلعب دور الملاك الحارس إلا أن هؤلاء سيعودون كما أتوا".

وأكد أكار أن بلاده تحترم سيادة ووحدة أراضي كافة الدول المجاورة، وأن أنقرة لن تفرط بحقوقها ولن تسمح لأحد بالعبث بها.

وأشار إلى أن جميع فعاليات تركيا في شرق المتوسط، مطابقة للقوانين والأعراف الدولية، وعلاقات حسن الجوار.

واستطرد قائلا: "اليونان تدّعي أنها محقة، مستمدةً الجرأة من الدعم الفرنسي والأوروبي لها، ونقول لأثينا لن نقبل ادعاءاتكم ولو حظيتم بدعم العالم بأسره".

وذكر بأن اليونان قامت بتسليح 16 جزيرة بشكل مخالف لاتفاقية لوزان، مشيرا أن أثينا لن تتمكن بعد اليوم من تسليح الجزر.

ونوه إلى أن تركيا ما زالت ترغب في الحوار لحل المشاكل القائمة، رغم جميع الانتهاكات التي تقوم بها اليونان.

وعن التدخل الفرنسي في شؤون شرق المتوسط، قال أكار: "فرنسا ليست من الدول الضامنة لقضية جزيرة قبرص، وليست ممثلة الاتحاد الأوروبي، فبأي حق تتواجد هذه الدولة في شرق المتوسط، وإن كنتم تسعون للتنمر، فإن زمن التنمر قد ولى".

وشدد على أن قضية جزيرة قبرص تعد مسألة وطنية بالنسبة لتركيا، مؤكداً أنها ستدافع عن حقوق أتراك شمال قبرص كما فعلت عام 1974.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )