تحدث عن أهمية مؤتمر حزبه

أول تعليق من إمام أوغلو على افتتاح "آيا صوفيا" للعبادة وعدم دعوته للحضور

أول تعليق من إمام أوغلو على افتتاح "آيا صوفيا" للعبادة وعدم دعوته للحضور

رئيس بلدية محافظة إسطنبول، أكرم إمام أوغلو

طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

علق رئيس بلدية محافظة إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، للمرة الأولى على افتتاح مسجد "آيا صوفيا" وإقامة أول صلاة جمعة فيه، بمشاركة رسمية وشعبية واسعة.

وقال أوغلو في حديثه أمام المؤتمر العادي السابع والثلاثين لحزب الشعب الجمهوري:" حظ سعيد لافتتاح آيا صوفيا للعبادة"، وفق ترجمة "وكالة أنباء الجمهورية التركية".

وتابع  إجابة سؤال أحد الصحفيين:"لا يوجد شيء يمكننا أن نتساءل فيه قليلاً عن قرارات الرئيس، حيث نحتاج فقط للعيش مع إدارة جيدة"، ولم يوضح ماذا يقصد في عبارته؟

وحول مؤتمر حزب الشعب الجمهوري، أشار إمام أوغلو إلى أن تنظيم المؤتمر غير مرتبط بالأشخاص الذين سيصوتون له أو للحزب، معتبرًا أن المؤتمر يمثل روح المعارضة.

ووصف دائرة المسؤولية الواقعة عليه بـ "الضخمة"، قائلاً إن جميع المندوبين الذين دخلوا القاعة وأدلوا بأصواتهم اليوم يجب عليهم أن يتصرفوا بهذا الفهم.

وأوضح أن المؤتمر مختلف عن سابقيه، مضيفاً:" ليست الوسيلة الوحيدة لأي حزب يأتي إلى السلطة في تركيا".

ومضى بالقول:" إننا نتبع أشكال شاملة من السياسة وجزء منها يتوخاها النظام الحالي، ونحتاج فقط إلى التفكير في النهج لاتخاذ القرارات وفق نظرتنا الأيديولوجية". وشدد إمام أوغلو  على أن هذا التحالف ( لمن حضر المؤتمر) يجب أن يكون عظيما.

وأجاب على سؤال إذا كان المؤتمر سيهتم بالسباق الرئاسي، قائلاً:" لقد قام رئيسنا بمهمة تاريخية للغاية".

والخميس الماضي، أجاب أوغلو، على سؤال أحد الصحافيين، عما إذا كان قد تلقى دعوة من رئاسة الشؤون الدينية للمشاركة في افتتاح مسجد "آيا صوفيا".

وعقب إطلاقه لكتاب "خطاب مقارن مع تذكارات"، أكد رئيس بلدية إسطنبول أنه لم يتلق دعوة من أيّ وزارة أو مؤسسة حكومية للمشاركة في افتتاح مسجد " آيا صوفيا ".

وقال "إمام أوغلو" في تصريحات صحافي أدلى لحظة خروجه من مكتبه إسطنبول إن بإمكانه الذهاب للمشاركة في افتتاح " آيا صوفيا "، ولكنه سيذهب غدًا للصلاة في مسجد " حاجي بايرام والي " في العاصمة أنقرة.

وأقيمت أمس، أول صلاة جمعة في مسجد آيا صوفيا الكبير بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعد أن ألغت المحكمة الإدارية العليا التركية في 10 يوليو/ تموز الجاري، قرار مجلس الوزراء، الصادر في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1934، بتحويله من مسجد إلى متحف.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )