بدء عمل سفينة "أوروتش" التركية بمهام جديدة في شرق المتوسط

بدء عمل سفينة "أوروتش" التركية بمهام جديدة في شرق المتوسط
طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

بدأت سفينة "أوروتش رئيس" التركية للأبحاث أخيراً بعمل بحث سيزمي (بالموجات الزلزالية) في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتعتبر السفينة واحدة من بين 5 أو 6 سفن أبحاث متعددة الأغراض في العالم، وهي مجهزة بكافة الإمكانيات.

وسبق لسفينة "أوروتش رئيس" أن قامت بأنشطة بحث سيزمي في البحر الأسود، وبحر مرمرة.

وكانت السفينة، التي بدأت عملها في 15 أغسطس/ آب 2017، قد قامت مؤخرا بأنشطة المسح السيزمي في منطقة "غوزل يورت" الغربية.

وقبل إبحارها إلى شرق المتوسط، رست السفينة لفترة في الرصيف خارج منطقة حاجز الأمواج في ميناء أنطاليا.

وكان من الممكن رؤية هذه السفينة، التي تم تصميم وتشغيل ودمج 90 في المئة منها بشكل محلي، من شاطئ قونيالتي الشهير في أنطاليا.


يمكن لسفينة "أوروتش رئيس" للبحث السيزمي إجراء جميع أنواع البحوث الجيولوجية، والجيوفيزيائية، والهيدروغرافية والأوقيانوغرافية، وفي مقدمتها أبحاث الجرف القاري، والموارد الطبيعية.

وعلى متن سفينة "أوروتش رئيس" يمكن إجراء أبحاث جيوفيزيائية كأبحاث المسح السيزمي ثنائية وثلاثية الأبعاد، وأبحاث الجاذبية، والأبحاث المغناطيسية.

ويمكن للسفينة إجراء عمليات سيزمية ثلاثية الأبعاد يصل عمقها إلى 8 آلاف متر، وعمليات سيزمية ثنائية الأبعاد يصل عمقها إلى 15 ألف متر.

كما يمكن للسفينة أثناء قيامها بالعمليات السيزمية جمع البيانات الجيوفيزيائية الأخرى (الجاذبية والمغناطيسية) في نفس الوقت.

تشمل أنشطة السفينة البحث عن النفط، والغاز الطبيعي، والتعدين الموجودة بالبحار، واستكشاف استمرارية مناطق اليابسة الموجودة تحت البحر.

كما تشمل أنشطتها القيام بأبحاث الزلازل، ومسح التسونامي، واختيار مواقع الموانئ، والمنصات، والكابلات البحرية، وخطوط الأنابيب، والكشف عن تلوث البحر، وتغيّر المناخ.

تحتوي السفينة على مركبة غاطسة محلية الصنع تدار عن بعد (ROV)، ولها أنظمة رسم خرائط قاع البحر، وأنظمة القياس وأخذ العينات.

كما تحتوي سفينة "أوروتش رئيس" على مختبرات الجيولوجيا، وعلم المحيطات، ومعدات أخذ العينات التي يمكنها أخذ عينات أساسية يصل طولها إلى 18 مترا من قاع البحر.

ويبلغ عدد طاقم السفينة 55 فردا، منهم 24 من البحارة و 31 من الإداريين والباحثين.

ومن المخطط إنهاء الاعتماد على الخارج في معالجة البيانات السيزمية التي يتم جمعها، وذلك بفضل التدريب الموفر لموظفين أتراك لاكتساب كفاءة معالجة البيانات السيزمية ثنائية وثلاثية الأبعاد.

كما أنه من المقرر تقييم وتحليل البيانات التي يتم جمعها، وتحديد موقع الحفر في النقاط المطلوبة بأكملها من قبل الموظفين المحليين.

والخميس زعمت وزارة الخارجية اليونانية أن تركيا خرقت حقوق السيادة الخاصة بالجرف القاري، عبر أنشطة تمارسها سفينتها "أوروتش رئيس" في شرق البحر المتوسط.

لكن أنقرة وفي إطار القانون الدولي، أحبطت مخططات اليونان لإنشاء جرف قاري لها يمتد لعشرات الآلاف من الكيلومترات، وذلك عبر اتفاقيات وقعتها مع الدول المعنية بمناطق الصلاحية البحرية في المنطقة.

كما أفسدت تركيا تلك المخططات على أرض الواقع، عبر أنشطة سفن الأبحاث والمسح السيزمي "بربروس خير الدين باشا"، و "أوروتش رئيس"، وسفينتي التنقيب "ياووز" و"فاتح"، اللتين أرسلتهما أنقرة إلى بحر إيجة ومنطقة شرق البحر المتوسط.

وكانت تركيا أوضحت أن سفينة "أوروتش رئيس" ستقوم ببحث سيزمي جديد في شرق البحر المتوسط، ضمن أنشطة التنقيب عن الهيدروكربون (النفط والغاز) في المنطقة.

المصدر: الأناضول

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )