لماذا حمل خطيب الجمعة في "آيا صوفيا" سيفا على المنبر؟

لماذا حمل خطيب الجمعة في "آيا صوفيا" سيفا على المنبر؟
طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

ألقى رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، أول خطبة جمعة من مسجد "آيا صوفيا" بمحافظة إسطنبول، وذلك بعد فترة توقف للعبادة فيه استمرت 86 عامًا كان فيها متحفًا.

وصعد أرباش المنبر وهو يحمل سيفا بإحدى يديه، إحياء لعادة عثمانية قديمة، في إشارة رمزية لفتح مدينة القسطنطينية، كما ظل ذلك تقليدا متبعا في آيا صوفيا على مدار 481 عاما.

وكتب الصحفي التركي سمير العركى على موقع تويتر معلقًا على ظهور السيف:" كان لافتا اليوم توكأ د. علي أرباش على سيف أثناء خطبته في آيا صوفيا وبسؤاله عقب الصلاة أكد أن هذا الأمر يرمز للفتح وظل تقليدا متبعا في آيا صوفيا على مدار 481 عاما وأشار إلى احتمالية".

وفي خطبته، قال أرباش، إن إعادة افتتاح مسجد آيا صوفيا للعبادة "بمثابة شعاع أمل لمساجد الأرض الحزينة والمظلومة".

وأضاف أرباش "نشهد جميعا في هذا الوقت المبارك، والمكان المقدس على لحظة تاريخية. مع اقتراب عيد الأضحى، يلتقي جامع آيا صوفيا الشريف مجددا مع مصليه".

وتابع "اليوم انتهى الجرح العميق والحسرة في قلوب شعبنا؛ فلله الحمد والثناء".

وقال إن هذا اليوم هو اليوم الذي تهتز فيه قبابُ "آيا صوفيا" بالتكبير والتهليل والصلوات، وترتفع من مآذنه أَصوات الآذان والذّكر، مضيفا "ها هي لهفة أحفاد الفاتح واشتياقهم، قد انتهت، كما صمتُ دار العبادة الجليل قد انتهى، فمسجد آيا صوفيا الشريف يلتقي اليوم من جديد بجموع المؤمنين والموحدين".

وأشار  إلى أن هذا اليوم "يذكرنا بما حدث في يوم مشابه قبل 70 عاما حيث ارتعدت السماء والأرض بتكبيرات رددها 16 مؤذنا في 16 شرفة من شرفات مآذن جامع السلطان أحمد، فصدحت المآذن بالآذان بعد انقطاع 18 عاما".

وأكد رئيس الشؤون الدينية أن "إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة هو شعاع أمل لجميع مساجد الأرض الحزينة والمظلومة، وفي مقدمتها المسجد الأقصى".

 

 

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )