لماذا يصوم المسلمون التسع الأوائل من ذي الحجة ؟

 لماذا يصوم المسلمون التسع الأوائل من ذي الحجة ؟
طباعة تكبير تصغير
وكالة أنباء الجمهورية التركية - أنقرة

يسعى المسلم بكل حرص وإصرار على صيام أيام العشر الأوائل من ذي الحجة، لما فيها من خير وثواب كبير من الله.

وحث الرسول صلى الله عليه وسلم صحابته الكرام على صيام هذه الأيام الفضيلة، واغتنامها في الأعمال الصالحة والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى ، ولأن لكل يوم من هذه الأيام حدث مهم :-

أول يوم هو اليوم الذي غفر فيه الله لسيدنا آدم ، الذنب عندما أكل من الشجرة المحرمة.

اليوم الثاني هو اليوم الذى استجاب الله فيه لدعاء سيدنا يونس عليه السلام وهو فى بطن الحوت.

اليوم الثالث هو اليوم الذى استجاب الله فيه لدعاء سيدنا زكريا ورزقه بالابن الذي كان يتمناه.

وهذا يعني أن أول ثلاث أيام للدعاء ، فادع وركز بالدعاء ادع من قلبك وبعقلك ولسانك وانت صائم .

اليوم الرابع هو اليوم الذي ولد فيه سيدنا عيسى عليه السلام.

اليوم الخامس هو اليوم الذي ولد فيه سيدنا موسى عليه السلام .

اليوم السادس هو اليوم الذي فتح الله فيه لنبيه كل أبواب الخير.

وأن هذه الأيام الثلاث أيام الرزق وأيام الفرحة والمغفرة .

اليوم السابع هو اليوم الذي تغلق فيه ابواب جهنم فلا تفتح حتى تنتهي العشر.

اليوم الثامن هو يوم التروية .

اليوم التاسع وهو يوم عرفة فمن صام ذلك اليوم كان كفارة للسنة الماضية والسنة القادمة بإذن الله ، وهو اليوم الذي أنزل فيه الله تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم) صدق الله العظيم.

اليوم العاشر وهو يوم العيد ويوم التضحية ، ويوم الجائزة ، ومن قرب فيه قرباناً كان كفارة لكل ذنوبه وسيكون يوم بدايتك بعون الله بعد انتهاء العشر أيام بإذن الله .